close
هذا ما قرّرته نعيمة الجاني بعد بثّ إعلان الكاميرا الخفية التي كادت أن تكلفها حياتها..

هذا ما قرّرته نعيمة الجاني بعد بثّ إعلان الكاميرا الخفية التي كادت أن تكلفها حياتها..

هذا ما قرّرته نعيمة الجاني بعد بثّ إعلان الكاميرا الخفية التي كادت أن تكلفها حياتها


أثارت الومضة الاشهارية التي بثتها قناة حنبعل لـ “كاميرا خفية” تحمل اسم “الكلينيك” مبرمجة لشهر رمضان جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي كما أشعلت غضب رواد هذه المواقع.
وقد ظهرت في الومضة الممثلة نعيمة الجاني وهي في حالة هيستيرية كبيرة في إحدى المصحات الخاصة، بعد أنّ تم إعلامها أن ابنتها أميمة بن حفصية تعرّضت لحادث مرور مفزع، وأصيبت إصابات خطيرة، حيث أكّدت أغلب التعليقات على الفيديو أنّ هذه الكاميرا الخفية “غبية” و تجاوزت حدود المعقول.
وفي هذا السياق، كشفت الممثلة نعيمة الجاني التي ما زالت تحت تأثير الصدمة، اليوم السبت 13 ماي 2017، أنها تّجاوزت هذا الأمر بصعوبة.
وأوضّحت نعيمة الجاني، في تصريح لحقائق، أنّه تمّ تصوير الحلقة منذ شهر تقريبا وأنّها تفضّل عدم الحديث عنها لأنها كانت تجربة قاسية وصعبة عليها.
وبخصوص موافقتها على بثّ الحلقة من عدمه وإمكانية اِتخاذ إجراء معيّن ضد البرنامج، بيّنت الممثلة أنّها لم تطلب عدم بثّ الحلقة وأنّه حصل ما حصل، قائلة ” آش بش نعمللهم باش تتعدى وأكهو”.
الصدى نت

شارك الموضوع إذا أعجبك :