close
أستاذ بجامعة الزيتونة : لا يجوز شرعا اتّخاذ قرار الغلق العام للجوامع والمساجد إلاّ في...

أستاذ بجامعة الزيتونة : لا يجوز شرعا اتّخاذ قرار الغلق العام للجوامع والمساجد إلاّ في...

لا يجوز شرعا اتّخاذ قرار الغلق العام للجوامع والمساجد إلاّ في ظلّ الحجر الصحّي العام


 
نشر الدكتور إلياس دردور وهو إمام خطيب وأستاذ الفقه وعلومه بجامعة الزيتونة, نشر بلاغا يحمل فيه كل السلطات و الأئمة مسؤولياتهم أمام الله و أمام الشعب التونسي بخصوص قرار غلق المساجد, إليكم نص المنشور كاملا :

تونس في 15 / 11 / 2020
بسم الله الرحمان الرحيم
والصلاة والسلام على أشرف المرسلين
وبعد ، فعلى إثر قرار رئيس الحكومة تمديد غلق المساجد لثلاثة أسابيع أخرى ، مع عودة الحياة في بلادنا إلى نشاطها شبه الطبيعي ، أؤكّد ما يلي :
أوّلا : في ظلّ قرار التّعايش مع فيروس كوفيد-19 وقرار عودة التدريس الحضوري في الجامعات ابتداءً من تاريخ 16 / 11 / 2020 ، واستئناف النشاط اليومي للناس في جميع المجالات بصفة شبه عادية ، مع اتخاذ التدابير ووسائل الوقاية الصحيّة ، فإنّه لا مبرّر من استثناء الجوامع والمساجد من هذا القرار
ثانيا : إنّ قرار تمديد غلق المساجد هو قرار غير مستند إلى معطيات موضوعية ولا إلى أسس علمية ، خاصة في ظل البروتوكول الصحي المتّخذ في بيوت الله واحترام المصلّين للتدابير الوقائية التي أوصت بها وزارة الصحّة ووزارة الشؤون الدينية من حيث توفير الكمامة والسجاد الخاصّ بكلّ مصلّ وكذلك احترام مسافة التباعد بين الصفوف والتقيّد بالعلامات المحدّدة لمكان كلّ مصلّ ، وهذه الإجرارات لا يعاند فيها أحد بأنّها تقي من خطر العدوى
ثالثا : إنّ استثناء المساجد من دون جميع المناشط الحياتية هو استخفاف بمقصد حفظ الدين الذي نوّهت الشريعة الإسلامية بوجوب المحافظة عليه
رابعا : لا يجوز شرعا اتّخاذ قرار الغلق العام للجوامع والمساجد إلاّ في ظلّ الحجر الصحّي العام ، أو بناءً على معطيات جديدة وتطوّرات في شأن انتشار الوباء بما يفيد أنّ خطر الخوف على حياة المصلّين متحقّق أو غالب على الظنّ ، مع ملاحظة إمكان تعليق الجمعات وصلوات الجماعة في المساجد التي تبيّن فيها عدم احترام الاجراءات الصحيّة مراعاة لحقّ الناس
خامسا : أدعو وزير الشؤون الدينية أن يتحمّل مسؤوليته الكاملة أمام الله وأمام المجتمع التونسي المسلم ، كما أدعو كلّ العلماء والأئمة والخطباء بالبلاد التونسية إلى تحمّل مسؤولياتهم الكاملة تجاه هذا الإجراء الذي فيه تعطيل لشعائر الصلاة بلا مبررات موضوعية
والله تعالى أسأل أن يحفظنا جميعا من كلّ بلاء ووباء
وأن يهدينا إلى سواء السبيل
الإمضاء
الدكتور إلياس دردور
إمام خطيب
وأستاذ الفقه وعلومه بجامعة الزيتونة

شارك الموضوع إذا أعجبك :